مسحة الحلق هي إجراء طبي يتم خلاله جمع عينة من خلايا الحلق لتحليلها في المختبر. يستخدم هذا الاختبار لتشخيص الالتهابات أو الحالات الأخرى التي قد تؤثر على الحلق، مثل العدوى البكتيرية أو الفيروسية. فمعلوم أن مسحة الحلق هي اختبار طبي يتم فيه جمع عينة من الإفرازات من الجزء الخلفي من الحلق. يمكن استخدام مسحة الحلق لتشخيص مجموعة متنوعة من الحالات الطبية، بما في ذلك:

  • التهاب الحلق
  • التهاب اللوزتين
  •  العدوى ببكتيريا المكورات العقدية
  • التهاب الحلق القرمزي
  •  الالتهابات الفيروسية، مثل التهاب الحلق الفيروسي

يتم إجراء مسحة الحلق عادةً بواسطة طبيب أو ممرضة. يتم استخدام أداة تشبه المسواك تسمى قطارة أنف أو مسحة قطنية لجمع عينة من الإفرازات من الجزء الخلفي من الحلق. يتم وضع العينة في أنبوب اختبار وإرسالها إلى المختبر للتحليل.

لا يتطلب إجراء مسحة الحلق أي استعدادات خاصة. ومع ذلك، من المهم أن يكون الشخص على دراية بأن العينة قد تسبب بعض الانزعاج أو الغثيان.

نتائج مسحة الحلق عادةً ما تكون جاهزة في غضون يوم أو يومين. إذا كانت النتائج إيجابية، فهذا يعني أن الشخص مصاب بالعدوى. يمكن استخدام هذه المعلومات لتحديد العلاج المناسب.

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في تخفيف الانزعاج المحتمل من مسحة الحلق:

  • اشرب الكثير من السوائل قبل إجراء الاختبار.
  • تنفس بعمق من خلال أنفك أثناء إجراء الاختبار.
  • اطلب من الطبيب أو الممرضة أن يخبرك عندما يكون الاختبار قد انتهى.

مضاعفات مسحة الحلق نادرة، ولكن يمكن أن تشمل ما يلي:

  • نزيف خفيف من الحلق
  • التهاب الحلق
  • الغثيان
  • القيء

إذا كنت تعاني من أي من هذه المضاعفات، فيجب عليك إبلاغ طبيبك على الفور.

مسحة الحلق للاطفال

مسحة الحلق للأطفال تُجرى بشكل مشابه لمسحة الحلق للبالغين، ولكنها قد تتطلب بعض العناية الإضافية للتعامل مع الأطفال الصغار. إليك كيفية إجراء مسحة الحلق للأطفال:

1. تجهيز الطفل:
– قد تحتاج إلى تهيئة الطفل للإجراء بشكل جيد. حاول شرح الإجراء للطفل بلغة تناسب عمره وتقديم تشجيع إيجابي.
– قد يكون من المفيد أن يبتلع الطفل مشروبًا باردًا قبل المسحة لتخفيف الاحتقان في الحلق.

2. ثبيت الطفل:
– قد تحتاج إلى مساعدة شخص آخر لثبيت الطفل بشكل آمن على كرسي أو حجيرة لتسهيل الوصول إلى الحلق.

3. استخدام المسحة:
– يستخدم الطبيب أو الممرض عادة عودًا قطنيًا أو عصاً تحتوي على مسحة قطنية.
– يتم تشبيع المسحة بمحلول ملحي خفيف قبل إدخالها إلى الحلق.

4. جمع العينة:
– يتم جمع العينة عن طريق مسح الحلق بلطف، وعادة ما يتم التركيز على مناطق مثل اللوزتين والجدار الخلفي للحلق.
– يُطلب من الطفل أن يفتح فمه على مصراعيه لتسهيل عملية الجمع.

5. نقل العينة إلى المختبر:
– تُوضع المسحة في أنبوب تجميع خاص لنقلها إلى المختبر للتحليل.

بشكل عام، يتعاون الأطباء والممرضون مع الأطفال بشكل خاص لجعل هذا الإجراء أقل إزعاجًا وأكثر ملاءمة لهم.