الاختبارات السيرولوجية هي مجموعة من الاختبارات التي تُستخدم لقياس وجود أو كمية الأجسام المضادة في الدم. الأجسام المضادة هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي للجسم للتعرف على المواد الغريبة، مثل البكتيريا والفيروسات.

تُستخدم الاختبارات السيرولوجية لتشخيص مجموعة متنوعة من الحالات الطبية، بما في ذلك:

  • العدوى، مثل التهاب الكبد B والتهاب الكبد C والإيدز.
  • الأمراض المناعية الذاتية، مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • السرطان، مثل سرطان الثدي وسرطان الرئة.

هناك عدة أنواع مختلفة من الاختبارات السيرولوجية، بما في ذلك:

  • اختبارات الأجسام المضادة للفيروسات: تُستخدم لقياس وجود أو كمية الأجسام المضادة للفيروسات. يمكن أن تساعد هذه الاختبارات في تشخيص العدوى الفيروسية، مثل التهاب الكبد B والتهاب الكبد C والإيدز.
  • اختبارات الأجسام المضادة للبكتيريا: تُستخدم لقياس وجود أو كمية الأجسام المضادة للبكتيريا. يمكن أن تساعد هذه الاختبارات في تشخيص العدوى البكتيرية، مثل التهاب الرئة والتهاب المسالك البولية.
  • اختبارات الأجسام المضادة للهرمونات: تُستخدم لقياس وجود أو كمية الأجسام المضادة للهرمونات. يمكن أن تساعد هذه الاختبارات في تشخيص أمراض الغدد الصماء، مثل مرض السكري ومرض الغدة الدرقية.
  • اختبارات الأجسام المضادة الذاتية: تُستخدم لقياس وجود أو كمية الأجسام المضادة التي تهاجم أنسجة الجسم نفسها. يمكن أن تساعد هذه الاختبارات في تشخيص الأمراض المناعية الذاتية، مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.

يتم إجراء الاختبارات السيرولوجية عن طريق سحب عينة دم من الوريد في الذراع. لا يتطلب الاختبار أي استعدادات خاصة.

عادةً ما تكون نتائج الاختبارات السيرولوجية جاهزة في غضون أيام قليلة.

فيما يلي بعض التفسيرات العامة لنتائج الاختبارات السيرولوجية:

  • ارتفاع مستويات الأجسام المضادة: قد يشير إلى وجود عدوى أو مرض مناعي ذاتي.
  • انخفاض مستويات الأجسام المضادة: قد يشير إلى عدم وجود عدوى أو مرض مناعي ذاتي.

بشكل عام، تعتبر الاختبارات السيرولوجية اختبارات آمنة وفعالة يمكن أن تساعد في تشخيص مجموعة متنوعة من الحالات الطبية.

فيما يلي بعض الأمثلة على كيفية استخدام الاختبارات السيرولوجية:

  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة لالتهاب الكبد B لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب الكبد B.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة لالتهاب الكبد C لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب الكبد C.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة للإيدز لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالإيدز.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة لالتهاب الرئة لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب الرئة.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة لالتهاب المسالك البولية لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب المسالك البولية.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة لمرض السكري لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بمرض السكري.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة لمرض الغدة الدرقية لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بمرض الغدة الدرقية.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة للذئبة لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالذئبة.
  • يمكن استخدام اختبار الأجسام المضادة لالتهاب المفاصل الروماتويدي لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

اقرأ أيضًا: ما هو فحص العرق (اختبار التعرق) sweat test