انزيم GGT هو اختصار لـ Gamma-Glutamyl Transferase، وهو إنزيم موجود في جميع أنحاء الجسم، ولكن يوجد بتركيزات عالية في الكبد والقنوات الصفراوية. يلعب انزيم GGT دورًا في استقلاب الأحماض الأمينية، وهي اللبنات الأساسية للبروتينات. كما أنه يساعد في إزالة السموم من الجسم.

أهمية تحليل GGT

يمكن أن يساعد تحليل GGT في تشخيص مجموعة متنوعة من الحالات الطبية، بما في ذلك:

  • أمراض الكبد، مثل التهاب الكبد أو تليف الكبد.
  • انسداد القنوات الصفراوية، مثل حصوات المرارة أو سرطان البنكرياس.
  • أمراض الكلى، مثل التهاب الكلى أو الفشل الكلوي.
  • شرب الكحول، حيث يمكن أن يؤدي الإفراط في استهلاك الكحول إلى تلف الكبد وارتفاع مستويات انزيم GGT.

كيفية إجراء تحليل GGT

يتم إجراء تحليل GGT عن طريق سحب عينة من الدم من المريض باستخدام إبرة وحقنة. ثم يتم فحص العينة في المختبر.

نتائج تحليل GGT

عادةً ما تكون نتائج تحليل GGT جاهزة في غضون يوم أو يومين.

تفسير نتائج تحليل GGT

تشير النتائج الطبيعية لتحليل GGT إلى أن مستويات انزيم GGT ضمن النطاق الطبيعي.

  • ارتفاع مستويات انزيم GGT (Hyper-GGT): يمكن أن يشير ارتفاع مستويات انزيم GGT إلى وجود حالة طبية تؤثر على الكبد أو القنوات الصفراوية أو الكلى.
  • انخفاض مستويات انزيم GGT (Hypo-GGT): نادرًا ما يحدث انخفاض مستويات انزيم GGT، ولكنه يمكن أن يشير إلى حالة طبية تؤثر على الكبد أو القنوات الصفراوية أو الكلى.

المخاطر المرتبطة بتحليل GGT

تحليل GGT هو اختبار دم آمن بشكل عام. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي اختبار طبي، هناك بعض المخاطر المحتملة، مثل:

  • نزيف في موقع سحب الدم
  • عدوى في موقع سحب الدم
  • رد فعل تحسسي للدواء المستخدم في الاختبار

نصائح قبل إجراء تحليل GGT

لا يلزم أي تحضير خاص قبل إجراء تحليل GGT. ومع ذلك، إذا كنت تتناول أي أدوية، فتأكد من إخبار طبيبك. قد تحتاج إلى التوقف عن تناول بعض الأدوية قبل إجراء الاختبار. انزيم GGT هو اختبار دم مهم يمكن أن يساعد في تشخيص مجموعة متنوعة من الحالات الطبية. إذا كنت تعاني من أي أعراض تشير إلى وجود مشكلة في الكبد أو القنوات الصفراوية أو الكلى، فتحدث إلى طبيبك. قد يطلب منك طبيبك إجراء تحليل GGT لمساعدة في تشخيص حالتك.

اقرأ أيضًا: علاج انزيمات الكبد