التخطي إلى المحتوى

ينتظر كل عشاق المسلسل الإسباني الشهير ‏La Casa De Papel‏ ‏أو “لا كاسا دي بابل”، عرض الموسم الخامس الجديد عبر شبكة ‏‏”نتفلكس”، مشتاقين لكل أبطاله الذين ذاعت شهرتهم في كل ‏العالم.‏

ما هو مسلسل ‏La Casa De Papel؟

يعرف مسلسل ‏La Casa De Papel‏ باسم “بيت من ورق” أو ‏‏”بيت المال” أو “سرقة أموال”، وأطلق لأول مرة عبر شبكة ‏‏”نتفلكس” في 2 مايو 2017.‏

بعدما اشتهر مسلسل “لا كاسا دي بابل” بعد وقت قصير من ‏إطلاقه، أضافته “نتفلكس” إلى قائمة أعمالها العالمية الشهيرة، ‏وأعادت تحرير الموسم الأول ليصبح 13 حلقة بدلا من 9 حلقات.‏

وحقق مسلسل ‏La Casa De Papel‏ نسب مشاهدة تاريخية ‏وقياسية بالنسبة لشبكة “نتفلكس”، حتى أن الموسم الرابع، حصد ‏وحده وقت إطلاقه في أبريل 2020، أكثر من 65 مليون مشاهدة. ‏

وتدور قصة مسلسل ‏La Casa De Papel، حول عملية سطو ‏ينفذها رجل غامض يدعى “البروفيسور” على دار صك العملة ‏الإسبانية، بالاستعانة بفريق غيروا جميعهم أسمائهم لأسماء مدن.‏

ويتضح مع سياق الأحداث أن البروفيسور يسعى لتحقيق حلم والده ‏هو شقيقه “برلين” الذي كان يعمل في السطو أيضا ومات على يد ‏رجال الشرطة، لينجحوا في طباعة 2.4 مليار يورو، بعدما ظلوا في ‏دار صك العملة 11 يوما بصحبة 67 رهينة.‏

وتتميز أجواء ‏La Casa De Papel‏ بالحيوية والتشويق، خاصة ‏فيما يتعلق بعلاقة أفراد العصابة مع الرهائن أو كواليس التفاوض ‏بين البروفيسور وراكيل، والخلافات التي تنشأ بين أفراد العصابة ‏أنفسهم، والتحولات الدرامية التي تطرأ على الكثير من الشخصيات ‏مثل وقوع المحققة راكيل في علاقة حب مع البروفيسور الذي ‏نعرف أن اسمه سيرجيو ماركينا، وتنضم إلى العصابة في المواسم ‏التالية وتحمل اسم “لشبونة”.‏

‏  وحصل مسلسل ‏La Casa De Papel‏ على جوائز عالمية عديدة، ‏أبرزها جائزة فينيكس من الأيبيرية للسينما.‏

واستعان المسلسل في المواسم التالية من لقطات حقيقية، ‏لنوعيات الدعم لأفراد عصابة ‏La Casa De Papel، بعدما ‏تحولت حركتهم إلى حالة من الرفض لسياسات الاقتصاد ‏الرأسمالية العالمية الحالية، التي تدهس تحت أقدامها الفقراء، ‏مستعينين بكلمات البروفيسور بأنهم يفعلوا ما تفعلهم حكومات ‏الدول التي تسرق الشعوب بطبع العملات وزيادة التضخم، ولكنهم ‏يطبعون العملات لمصلحتهم الشخصية.‏

وفي المواسم التالية يتجه البروفيسور لعملية مجنونة جديدة، ألا ‏وهي السطو على الاحتياطي الفيدرالي الإسباني من الذهب، والتي ‏تواجه تعقيدات كبرى.‏

مسلسل _La Casa De Papel
مسلسل _La Casa De Papel

ممثلو شخصيات ‏La Casa De Papel

جاء أبرز ممثلي وشخصيات مسلسل ‏La Casa De Papel

  • ألفارو مورتي: البروفيسور (سيرجيو ماركينا)‏
  • أورسولا كوربيرو: طوكيو
  • ألبا فلوريس: نيروبي
  • باكو توس: موسكو
  • ميغيل هيران: ريو
  • بيدرو ألونسو: برلين
  • خايمي لورينتي: دنفر
  • داركو بيريك: هلسنكي
  • روبرتو جارسيا: أوسلو
  • إيتزيار إيتونو: راكيل (لشبونة)‏
  • كيتي مانفر: والدة راكيل
  • فرناندو سوتو: أنخيل
  • ماريا بيدرازا: أليسون باركر
  • خوان فرنانديز: العقيد برييتو
  • فران مورجيلو: بابلو
  • أنا جراس: مرسيدس (هلسنكي)‏
  • أنريكي آرسي: أروتورو رومان
  • كلارا ألفارو: أريادنا
  • إستير أيسيو: مونيكا جازتامبيدي

    شخصيات _La Casa De Papel
    شخصيات _La Casa De Papel

الموسم الخامس من ‏La Casa De Papel

كشفت شبكة نتفلكس معلومات مثيرة عن الموسم الخامس من ‏مسلسل ‏La Casa De Papel، والموعد المتوقع أن يتم طرحه.‏

وأكدت أن الموسم الخامس من مسلسل ‏La Casa De Papel، ‏سيتم تقسيمه إلى جزئين، الأول منه سيعرض في 3 سبتمبر المقبل، ‏فيما سيتم عرض الثاني في 3 ديسمبر المقبل.‏

وكشف أليكس بينا، مبتكر مسلسل ‏La Casa De Papel، أسرار ‏عديدة عن الموسم الخامس، وملابسات إعداده وتجهيزه، خاصة ‏وأن تصويره تم في خضم جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب ‏لمرض “كوفيد 19”.‏

وأوضح بينا أنه لذلك السبب تم تغيير الخطة التي كانت معدة في ‏السابق، وهي أن يتكون الموسم الخامس من 10 حلقات فقط، وأن ‏يتم تقسيمها إلى جزئين.‏

وقال مبتكر مسلسل ‏La Casa De Papel، إن الموسم الخامس، ‏سيشهد استخدام ا كل أداة ممكنة، لتكون نهاية مناسبة لتلك ‏السلسلة الملحمية التي ستشعر الشخص بأنه يعود إلى النقطة ‏صفر كما حدث في الموسم الأول.‏

وألمح إلى أن الموسم الخامس من مسلسل ‏La Casa De Papel، ‏سيشهد أعمالا عدوانية للغاية، حيث ستكون حياة أبطال ‏La ‎Casa De Papel‏ وزملاء البروفيسور على المحك.‏

وتطرق إلى أنه في الجزء الثاني من الموسم الخامس، ستكون ‏الأحداث أكثر عاطفية لمختلف الشخصيات المشاركة، ملمحا إلى ‏أن ذلك الجزء سيشهد رسم خريطة عاطفية لكل أبطال المسلسل، ‏التي ستربط المشاهد مباشرة برحيلهم وإنهائهم لتلك المهمة ‏العسيرة والمجنونة.‏

وكشفت تقارير صحفية عالمية، بعد التفاصيل الخاصة من ‏الموسم الخامس لمسلسل ‏La Casa De Papel، حيث سيظل ‏أفراد العصابة محبوسين في بنك إسبانيا لأكثر من 100 ساعة، ‏ولكنهم بعد تمكنوا من إنقاذ لشبونة، باتوا يعيشون أحلك لحظات ‏حياتهم، خاصة بعدما فقدوا نيروبي.‏

وتكمن أزمة الموسم الخامس الأخرى هو إلقاء سييرا القبض على ‏البروفيسور، الذي ليس لديه لأول مرة خطة للهروب، وفي المقابل ‏يتدخل الجيش بقوة لإنهاء سيطرتهم على بنك إسبانيا، بعدما ‏أصبحت حركتهم عالمية وخشية الحكومة من تحولها إلى تمرد ‏شعبي عام.‏

ولفتت مصادر من داخل فريق عمل الموسم الخامس من مسلسل ‏La Casa De Papel، إلى أن أعظم سرقة يقوم بها البروفيسور في ‏التاريخ، يبدو أنها في طريقها للتحول إلى حرب شاملة.‏

وتوقعت مصادر أخرى أن نتفلكس لجأت إلى حل تقسيم الموسم ‏الخامس من مسلسل ‏La Casa De Papel‏ إلى جزئين، حتى تزيد ‏تشويق الجمهور لنهاية المسلسل، ولتجهز الجمهور من النسخة ‏الكورية من “لا كاسا دي بابل”، التي يمكنها أن تجذب الجمهور ‏مجددا إلى تلك النوعية من الأفلام.‏

ويؤكد أيضا أليكس رودريجيز، أحد مخرجي مسلسل ‏La Casa De ‎Papel، أن الموسم الخامس، سيكون ختاما مميزا يفوق توقعات ‏كل عشاق المسلسل وتتخطى ما يحلمون به حتى.‏

ومن المتوقع أن يظهر في الموسم الخامس من مسلسل ‏La Casa ‎De Papel، شخصيات جديدة، مثل ميجويل أنخيل سيلفستر، ‏وباتريك كريادو، وجوزيه مانويل سيدا.‏

ولكن لم تكشف أي مصادر عن طبيعة أدوار تلك الشخصيات ‏المشاركة في الموسم الخامس من مسلسل ‏La Casa De Papel‏.‏

الموسم الخامس من _La Casa De Papel
الموسم الخامس من _La Casa De Papel

مستقبل ‏La Casa De Papel

وأوضحت في السابق صحيفة “ماركا” الإسبانية أن شبكة ‏‏”نتفلكس” قررت أن يكون الموسم الخامس، هو الموسم النهائي، ‏بعدما بات يطالب أبطال العمل بمبالغ مالية قياسية لن تتحملها ‏تكلفة إنتاج المسلسل على الإطلاق في حال استمراره لأكثر من ‏موسم مقبل.‏

ولكن في المقابل كشف مبتكر المسلسل، وأحد مخرجي الملحمة، ‏خافيير جوميز، أنه يمكن أن يكون هناك تعاونات مستقبلية، يظهر ‏فيها أحد أبطال ‏La Casa De Papel، في سرقة مختلفة تماما عن ‏مشاركة ‏La Casa De Papel، فيما يبدو أنه قد يكون استمرار ‏ولكن من وجهة نظر أخرى.‏

وعن ذلك قال بينا: “لدينا فعلا عدد كبير من الشخصيات القوية ‏والمعقدة، التي يمكن لأي منها أن ينفصل ويشكل عملا منفصلا ‏بذاته”.‏

واستدرك بقوله “لكن بمجرد نهاية السرقة تلك، سيكون من ‏الصعب بشكل متزايد طرح مبررات لعمليات سطو جديدة، لأننا ‏سنخاطر بذلك بمصداقية المسلسل كله، وسيكون كمن يقفز في فم ‏القرش وينتظر أن يخرج سليما من دون أي خدش، وهذا أمر ‏مستحيل طبعا”.‏