التخطي إلى المحتوى

بالعالم 2006 انتجت السينما العالمية فيلم حمل العنوان ” 300 مقاتل أسبارطي ” تخليدا لمعركة حقيقية وقعت رحاها بين اسبرطة القديمة والإمبراطورية الفارسية، وتخليدا لذكرى 300 مقاتل اسبرطي واجهوا جيوش الإمبراطورية الفارسية بمفردهم على سواحل بلادهم محققين مواجهة حاسمة مع أكبر وأقوى جيوش الأرض بذلك الزمن السحيق قبل الميلاد وكادت أن تنجح لولا الوشاية والخيانة.

ما هي اسبرطة وما معناها ؟

اسبرطة مدينة يونانية قديمة مستقلة، عرفت بالدولة المدينة، وكانت صاحبة توجه عسكري بحت يخلد من القتال والمقاتلين ويحرص على تدريب الفتيان منذ الصغر على فنون القتال والحرب، والأحداث بالفيلم الذي خلد ذكراهم حقيقية بنسبة مائة بالمائة ويمكن اعتبارها فيلم وثائقي عنهم رغم غرابة الطرح والأحداث التي تصور الكثير من مشاهديه أن الفيلم الملحمي هو عبارة عن مجرد أسطورة درامية لا تمت للواقع بصلة، بحين أن كل تفصيلة بالفيلم حدثت بالفعل.

اسبرطة الدولة المدينة

ليونيداس
ليونيداس

تأسست أسبرطة في اليونان بالقرن التاسع قبل الميلاد، واشتهرت بمجتمعها العسكري الذي يربي أبناءه بصفة أساسية على فنون الحرب والقتال، ونشأ ذلك التوجه العسكري البحت نتيجة حروب أسبرطة المتعددة مع جيرانها خاصة أثينا.

ما دفعها للحرص على تكوين أفراد  مقاتلين يتميزون بتدريبات قتالية خاصة أقرب لتدريبات القوات الخاصة في العصر الحالي من عمر السابعة وهو أصغر عمر دربت فيه دول مقاتلين عليه، حيث كان يلقى بالصبية بعمر السابعة فعلا بالبرية حفاة عراة ومن يعود منهم يتم تدريبه ليصح مقاتل.

وقبل ذلك بسبع سنوات أخرى كان يتم اختيارهم عند الولادة، فمن كان منهم ضعيف أو مشوه ألقوا بجسده من فوق هوة مخصصة لقتل المواليد الضعاف، وكانت أسبرطة المدينة الوحيدة الديمقراطية بذلك الزمن، حيث أن ملكها مقيد بدستور وبرلمان تعلو سلطته سلطة الملك، وهي السلطة التي تجداها ليونيداس ملك أسبرطة حين خرج بصحبة 300 مقاتل أسبرطي لمواجهة الفرس

أسبرطة والفرس

اجتاحت الإمبراطورية الفارسية اليونان وحاولت غزوها ولكن أثينا صمدت بوجه ذلك الغزو وصدته، وبعد تصالحها مع أسبرطة تمكنت من الزحف بجيوشها إلى مكان أمن بعد أن تصدى للحملة الفارسية الثانية على اليونان 300 مقاتل أسبرطي بقيادة ملكهم ليونيداس في مواجهة ملحمية أنقذت اليونان من الغزو الفارسي للمرة الثانية.

ودفع 300 مقاتل أسبارطي وملكهم حيواتهم لقاء ذلك النصر الأسطوري على جحافل الإمبراطورية الفارسية، لذلك تم تخليد ذكرى المقاتلين الأسبارطيين وملكهم بعد رحيلهم عن العالم بثلاثة آلاف عام حين انتجت هولي وود فيلما عنهم حمل الأسم ” 300 مقاتل أسبارطي ” نقل حرفيا براعتهم ونمط حياتهم ومصرعهم بالنهاية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *