التخطي إلى المحتوى

‎رصدت عدد من الدراسات العلمية الحديثة الفوائد الصحية لتناول ‏الجرير، والتي ستجعل أي شخص يتمسك بها دوما على مائدته.‏ tالجرجير عبارة عن نبات أخضر مورق ذا نكهة فلفل مميزة، وتنشأ في ‏مناطق البحر الأبيض المتوسط في المغرب والبرتغال وتركيا. ‏

يطلق عليه أيضًا اسم الجرجير والرشاد الإيطالي. ‏الجرجير هو عضو في عائلة خضروات البرسيكا أو الصليبية. ‏ يشمل هذا التصنيف في الغالب الخضروات الصليبية، مثل البروكلي ‏والقرنبيط واللفت وبراعم بروكسل‎.‎

مغذيات موجودة في الجرير

هذا اللون الأخضر اللذيذ كثيف المغذيات، ويحتوي على نسبة ‏عالية من الألياف والمواد الكيميائية النباتية المفيدة، وهي مركبات ‏في النباتات تساهم في لونها وطعمها ورائحتها. ‏

الجرجير مليء أيضًا بمضادات الأكسدة، والتي يمكن أن تعكس ‏الضرر الذي يلحق بالخلايا‎.‎

الجرجير منخفض في السكر والسعرات الحرارية والكربوهيدرات ‏والدهون، كما أنه غني بالعديد من العناصر الغذائية الحيوية بما في ‏ذلك‎:‎

‏- فيتامين أ:‏

أحد مضادات الأكسدة القوية التي تدعم وظائف المناعة، ونمو ‏الخلايا وصحة العين بشكل عام والرؤية الليلية. ‏

كما أنه يساعد في الحفاظ على وظائف القلب والرئة والكلى‎.‎

– فيتامين ك:‏

الذي يساعد في تخثر الدم، وتأكد من مناقشة تناول فيتامين ك ‏الخاص بك مع طبيب الرعاية الأولية قبل تغيير عادات الأكل ‏الخاصة بك إذا كنت تتناول أي أدوية مميعة للدم، مثل الوارفارين ‏أو الكومادين.‏

‏- فيتامين سي:‏

يعتبر حمض الأسكوربيك، أحد مضادات الأكسدة القوية الأخرى ‏التي تساعد في دعم جهاز المناعة. هذا مهم لامتصاص الحديد من ‏الطعام وصحة الأنسجة بشكل عام‎.‎

‏- حمض الفوليك:‏

هو فيتامين ب مهم بشكل خاص للنساء الحوامل أو اللواتي ‏يخططن للحمل، حيث يساعد في دعم إنتاج الحمض النووي ‏والمواد الجينية الأخرى‎.‎

‏- البوتاسيوم:‏

هو معدن حيوي لوظائف دعم الأعصاب والقلب، ويساعد هذا ‏المعدن العضلات على الانقباض بشكل طبيعي. ‏

إذا كنت قد أصبت بتقلص في الساق في منتصف الليل، فغالبًا ما ‏يكون السبب هو نقص البوتاسيوم. ‏

ويساعد البوتاسيوم أيضًا في تقليل الآثار السلبية للصوديوم ويمكن ‏أن يكون مفيدًا جدًا لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم‎.‎

‏- الكالسيوم:‏

هو معدن يساعد على تجلط الدم بشكل طبيعي وفعال، وهذا ‏المعدن ضروري أيضًا لصحة العظام والأسنان ووظيفة العضلات أو ‏الأعصاب‎.‎

كيف يختلف الجرجير عن الخضروات الأخرى؟

تضيف نكهة الجرجير المميزة والفلفل نكهة مميزة إلى مجموعة ‏متنوعة من الأطباق الباردة، بالإضافة إلى السلطات. ‏

ولكن قيمته الغذائية الإجمالية أقل عمومًا من بعض الخضروات ‏الورقية الخضراء الأخرى، لكنها تتحد جيدًا مع مجموعاتها المورقة ‏من السبانخ واللفت‎.‎

ويوفر الجرجير مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة والألياف ‏ويحتوي على كالسيوم أكثر من اللفت.‏

ومثل البقدونس، يمكن مضغه للمساعدة في مكافحة رائحة الفم ‏الكريهة. ‏

كما أن للجرجير شكل ورق مميز، وجميع أزهارها وبذورها وأوراقها ‏صالحة للأكل‎.‎

فؤائد الجرجير
فؤائد الجرجير

الفوائد الصحية للجرجير

يحتوي الجرجير على مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، خاصةً ‏عند دمجه مع الأطعمة الأخرى الغنية بالعناصر الغذائية، والتي ‏جاءت على النحو التالي:‏

‏1- تقليل مخاطر الاصابة بالسرطان:‏

تحتوي بعض الخضروات على خصائص معينة مضادة للسرطان، ‏والجرجير هو أحد هذه الخضروات.‏

نظرًا لأن الجرجير يعتبر نباتًا من الفصيلة الصليبية، فهو مصدر ‏للجلوكوزينولات، وهي مادة تحتوي على الكبريت ولها قوة مقاومة ‏للسرطان‎.‎

‏2- منع هشاشة العظام:‏

نظرًا لأن الجرجير يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم وفيتامين‎ ‎ك، فهذه العناصر الغذائية الرئيسية لصحة العظام الكافية. ‏

ويوفر الجرجير 32 ملليجرام لكل كوب، كما يساهم في تلبية ‏احتياجات الشخص اليومية من الكالسيوم، والتي تصل إلى 1000 ‏ملليجرام للبالغين‎.‎

‏3- يقلل من مخاطر الإصابة بمرض السكري:‏

كانت هناك دراسات تظهر أن مستخلص الجرجير له تأثيرات ‏مضادة لمرض السكر في خلايا العضلات الهيكلية للفئران. ‏

وأنتجوا هذا التأثير عن طريق تحفيز امتصاص الجلوكوز في الخلايا.‏

أيضًا، الجرجير ، بالإضافة إلى الخضراوات الصليبية الأخرى، مصادر ‏جيدة للألياف، والتي تشتهر بتنظيم جلوكوز الدم وتقليل مقاومة ‏الأنسولين. ‏

كما أن الجرجير من الأطعمة الغنية بالألياف، التي تجعلنا نشعر ‏بالشبع لفترات أطول، وبالتالي تمنع الإفراط في تناول الطعام‎.‎

فؤائد الجرجير
فؤائد الجرجير

‏4- يساعد في صحة القلب:‏

يُعرف تناول الخضروات الصليبية بتأثيرها الوقائي على القلب‎.‎

وتشير الدراسات إلى أن الوجبات الغذائية الغنية بالخضروات ‏الصليبية والسلطات والخضروات ذات الأوراق الخضراء مرتبطة ‏بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب. ‏

قد ترجع التأثيرات الوقائية للقلب لهذه الخضروات إلى تركيزها ‏العالي من المركبات النباتية المفيدة، بما في ذلك البوليفينول ‏ومركبات الكبريت العضوي‎.‎

‏5- حماية الكبد:‏

الجرجير غني بالكلوروفيل، والذي يمكن أن يساعد في منع تلف ‏الكبد والحمض النووي من الأفلاتوكسين، وهي عائلة من السموم ‏التي تنتجها بعض الفطريات الموجودة في المحاصيل الزراعية مثل ‏الذرة والفول السوداني وبذور القطن وجوز الأشجار، وترتبط بزيادة ‏خطر الإصابة بسرطان الكبد. ‏

للحصول على أكبر كمية من الكلوروفيل في الجرجير، من الأفضل ‏تناوله نيئًا، كما هو الحال في السلطات.‎‎

‏6- تقوية العضلات:‏

الجرجير هو أحد الأطعمة القليلة التي تحتوي على نسبة عالية من ‏السرتوين. ‏

السرتوينات هي مجموعة من البروتينات التي تنظم العديد من ‏الوظائف في الجسم. ‏

وثبت أن هذا النوع من البروتين ينظم عملية التمثيل الغذائي ويزيد ‏من كتلة العضلات، ويساعد على حرق الدهون في مجموعة متنوعة ‏من الدراسات، التي أجريت على ذباب الفاكهة والفئران. ‏

وأصبحت الأطعمة الغنية بـالسرتوين، شائعة في السنوات الأخيرة ‏بسبب اتباع حمية غذائية تسمى حمية “سرتيوفود”.‏‎

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *