التخطي إلى المحتوى

التهاب الأذن الوسطى هو اسم آخر لعدوى الأذن الوسطى. هذا يعني وجود عدوى خلف طبلة الأذن. يمكن أن يحدث هذا النوع من عدوى الأذن بعد أي حالة تمنع السوائل من التصريف من الأذن الوسطى. تشمل هذه الحالات الحساسية أو الزكام أو التهاب الحلق أو عدوى الجهاز التنفسي. تعد التهابات الأذن الوسطى شائعة عند الأطفال، ولكنها يمكن أن تحدث أيضًا عند البالغين. قد تعني عدوى الأذن لدى شخص بالغ مشكلة أكثر خطورة من إصابة الطفل. لذلك قد تحتاج إلى اختبارات إضافية. إذا كنت تعاني من التهاب في الأذن، يجب أن ترى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لتلقي العلاج. إذا حدوثها مرارا وتكرارا، يجب أن نرى طبيب الأذن والأنف والحنجرة.

يستعرض موقع “ويكي مصر” أسباب وعلاج التهاب الأذن الوسطى، والتي تتواجد في المساحة المملوءة بالهواء خلف طبلة الأذن، حيث تحتوي على عظام الأذن الاهتزازية الصغيرة.

أسباب وعلاج التهاب الأذن الوسطى

ويعود أسباب الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى إلى إصابة الفرد ببكتريا أو فيروس وعادة الأكثر عرضة لهذا الالتهاب هم الأطفال، ويزداد الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى عند الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا أو الحساسية.

وهناك 3 أجزاء في الأذن:

  1. الجزء الأول: وهو الأذن الخارجية والتي تكون ظاهرة في الجسم، وينتهي هذا الجزء عند الطبلة.
  2. الجزء الثاني: وهو الأذن الوسطى ويتكون من عظام سمعية وساق ودبوس.
  3. الجزء الثالث: وهي قناة نصف دائرية مملوءة بالسوائل وتتكون من القوقعة والعصب الدهليزي ، والعصب السمعي.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

  • * يشعر مريض التهاب الأذن الوسطي بالغثيان الشديد والدوار.
  • * قد يصل مدى التهاب الأذن الوسطى إلى حد القيء وفقدان السمع.
  • * يصبح مريض التهاب الأذن الوسطى ليس لديه القدرة على المشي ويصبح فاقد القدرة على التحكم في الأعصاب، ويفقد الوعي.
  • * يشعر مريض الأذن الوسطى بألأم شديدة في الأذن ولا يستطيع تسكينها.
  • * يسمع صوت “زن” أي طنين.
  • * يصاحب ألم الأذن سيلان الأنف والتهاب الحلق.

مدة علاج التهاب الأذن الوسطى

تستغرق فترة علاج التهاب الأذن الوسطى فترة تتراوح ما بين أسبوع إلى 3 أسابيع، وإذا لم يتم علاجها بشكل صحيح فأن الالتهاب قد يستمر إلى فترة أطول.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى

  • * إذا لم يتم علاج “التهاب الأذن الوسطى” فأنه من الممكن أن يحدث ضعف السمع.
  • * قد تتعرض طبلة الأذن إلى ضرر كبير في حالة التهاب الأذن الوسطى، ينتج عنه فقد السمع بشكل نهائي.
  • * إذا كان المصاب من الأطفال والرضع فأنه قد يحدث تأخر في الكلام والنمو.
  • * قد تنتشر العدوى إلى المخ والأغشية المحيطة بالمخ والإصابة بمرض التهاب السحايا الذي يؤدي إلى الوفاة.
  • * قد يحدث تمزق في الطلبة.

علاج التهاب الأذن الوسطى

  • * هناك بعض المضادات التي تعالج التهاب الأذن والوسطى.
  • * هناك قطرة تحتوي على زيت الزيتون والثوم تعمل على علاج التهاب الأذن الوسطى.
  • * عند وضع كمادة دافئة خلف الأذن ستعالج التهاب الأذن الوسطى.
  • * الجلوس بشكل عمودي مع إبقاء الرأس مستقيما.
  • * قم بالغرغرة ماء بملح حتى يتم تطهير الحلق من أي بكتريا.
  • * الضغط النفسي قد يعرضك لالتهاب الأذن الوسطى لذلك حاول الابتعاد عن أي ضغوط نفسية.
  • * الإقلاع تماما عن تدخين السجائر.

علاج التهاب الأذن الوسطى بالأعشاب

  • * الخل: عند خلط الخل مع الكحول ووضع قطرات منه في الأذن سيعمل على علاج التهاب الأذن الوسطى.
  • * الثوم: أثبت الدراسات الطبية بأن الثوم له فاعلية كبيرة في علاج وتسكين الالتهابات، لذلك عند فرم فصوص الثوم مع زيت السمسم أو الخردل فأن ذلك سيعالج التهاب الأذن الوسطى.
  • * زيت الزيتون: عند خلط زيت الزيتون بالحار ووضع قطرات في الأذن فأنه يعمل على علاج الالتهابات وإزالة الشمع في الأذن الوسطى.
  • * زيت شجرة الشاي: عند وضع قطرة زيت شجرة الشاي المخلوطة بالزيت الزيتون وخل التفاح فأن ذلك يعمل على تسكين ألم التهاب الأذن الوسطى.
  • * النعناع: عند عصر النعناع في مياه ووضعه داخل قطارة فأن ذلك يهدئ من ألم التهاب الأذن الوسطى.

 

الوقاية من الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

  • * الحرص على تجفيف الأذن بعد الاستحمام أو الوضوء.
  • * البعد عن الضغط النفسي والعصبي.
  • * عدم تناول الكحوليات التي تعمل على التهاب الأذن الوسطى.
  • * الإقلاع عن التدخين.
  • * الحرص كل فترة على تنظيف الأذن من الشمع.
  • * إذا كان لديكي طفل فلا يجب أن ترضعيه على جنبه حتى لا يتسرب اللبن إلى أذنه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *