التخطي إلى المحتوى

صداع الجيوب الأنفية علاج يبحث عنه الكثير من الأشخاص ولكن إذا شعرت بالصداع مثل الضغط خلف جبهتك أو عينيك أو خديك، فمن المحتمل أنك تعاني من صداع الجيوب الأنفية. الجيوب الأنفية عبارة عن مساحات داخل عظام جمجمتك تمتلئ بالهواء لتنقيتها وترطيبها. تحتوي جمجمتك على أربعة أزواج من الجيوب الأنفية التي يمكن أن تلتهب أو تزدحم، مما يسبب صداع الجيوب الأنفية. فإذا حددت أن مصدر الصداع هو ضغط الجيوب الأنفية وليس الصداع النصفي، فيمكنك تقليل الالتهاب وتصريف الجيوب الأنفية بالعلاجات المنزلية أو الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو العلاجات الطبية المتخصصة.

صداع الجيوب الأنفية علاج

استخدام العلاجات المنزلية 

تنفس في هواء رطب. استخدم المرذاذ البخاري أو مرطب الهواء البارد لتقليل التهاب الجيوب الأنفية. يمكنك أيضًا إنشاء هواء رطب عن طريق ملء حوض من الماء الساخن والانحناء فوقه (مع الحرص على عدم الاقتراب كثيرًا) وتغطية رأسك بمنشفة. استنشق البخار. أو يمكنك الاستحمام بماء ساخن واستنشاق البخار. حاول أن تستنشق الهواء الرطب مرتين إلى أربع مرات يوميًا بفواصل زمنية تتراوح من 10 إلى 20 دقيقة.

استخدم الكمادات. التناوب بين وضع الكمادات الساخنة والباردة. ضع ضمادة ساخنة على الجيوب الأنفية لمدة ثلاث دقائق، ثم ضمادة باردة لمدة 30 ثانية. يمكنك تكرار هذا الإجراء ثلاث مرات لكل علاج وما بين مرتين إلى ست مرات في اليوم.

حافظ على رطوبتك. تأكد من شرب الكثير من السوائل، والتي يمكن أن تساعد في تليين المخاط في الجيوب الأنفية. سيسهل ذلك عملية التصريف ويمكن أن يساعد في الترطيب بشكل عام. وفقًا للدراسات، يجب أن يحاول الرجال شرب 13 كوبًا من الماء يوميًا، بينما يجب أن تشرب النساء حوالي تسعة أكواب.

استخدم بخاخ محلول ملحي للأنف. اتبع التعليمات المعبأة واستخدمها حتى 6 مرات في اليوم. بخاخات الأنف التي تحتوي على محلول ملحي يمكن أن تحافظ على صحة أهداب أنفك. سيؤدي ذلك إلى إخراج المخاط من الجيوب الأنفية وتخفيف الضغط. كما أنه يرطب الممرات الأنفية لإزالة الإفرازات الجافة التي تساعد على تصريف المخاط. قد تساعد بخاخات الأنف في إزالة حبوب اللقاح، والتي يمكن أن تحسن الحساسية التي قد تسبب صداع الجيوب الأنفية.

صداع الجيوب الأنفية علاج
صداع الجيوب الأنفية علاج

استخدم وعاء نيتي. اصنع محلول ملحي وضعه في وعاء نيتي. قف فوق مغسلة وأمِل رأسك إلى الأمام. أثناء الانحناء فوق الحوض، قم بإمالة رأسك إلى جانب واحد وصب المحلول مباشرة في فتحة أنف واحدة، مع الحرص على توجيه التيار في مؤخرة رأسك. يدخل المحلول في تجويف الأنف وأسفل الحلق. انفخ أنفك برفق وابصق السائل منه. كرر مع فتحة الأنف الأخرى. يمكن أن يقلل استخدام وعاء نيتي من التهاب الجيوب الأنفية ويساعد على تصريف المخاط. كما أنه يساعد في تنظيف الجيوب الأنفية من المواد المهيجة ومسببات الحساسية.

 

استخدام الأدوية

تناول مضادات الهيستامين. تعمل هذه الأدوية على منع الهستامين، وهي مادة يصنعها جسمك كرد فعل لمسببات الحساسية. الهيستامين مسؤول عن أعراض التهاب الأنف التحسسي (العطس، حكة العين، حكة، سيلان الأنف). يمكن شراء العديد من مضادات الهيستامين دون وصفة طبية وتناولها مرة واحدة يوميًا. تم تصميم مضادات الهيستامين من الجيل الثاني، مثل لوراتادين وفيكسوفينادين وسيتيريزين لتقليل النعاس، وهي مشكلة في الجيل الأول من مضادات الهيستامين (مثل ديفينهيدرامين أو كلورفينيرامين).

استخدم مزيلات احتقان الأنف. يمكنك تناول هذه الأدوية موضعيًا (مثل بخاخات الأنف مثل أوكسي ميتازولين) أو عن طريق الفم (مثل السودوإيفيدرين) لتخفيف احتقان الأنف. يمكن استخدام مزيلات الاحتقان الموضعية كل 12 ساعة، ولكن ليس لمدة تزيد عن ثلاثة إلى خمسة أيام أو قد تصاب باحتقان الأنف الارتدادي من الإفراط في استخدام مزيلات الاحتقان. يمكن تناول مزيلات الاحتقان الفموية مرة أو مرتين في اليوم. يمكن دمجها مع مضادات الهيستامين مثل لوراتادين وفيكسوفينادين وسيتيريزين.

تناول مسكنات الألم. يمكنك تناول الأسبرين أو الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين أو النابروكسين للتخفيف قصير المدى من صداع الجيوب الأنفية. على الرغم من أن مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية لن تعالج السبب الكامن وراء صداع الجيوب الأنفية، إلا أنها يمكن أن تساعد في تقليل أو إزالة آلام الرأس المرتبطة بمشاكل الجيوب الأنفية.

تناول الأدوية الموصوفة. قد يصف طبيبك المضادات الحيوية لعلاج عدوى بكتيرية يمكن أن تصاحب أو تسبب صداع الجيوب الأنفية. تشمل أعراض عدوى الجيوب الأنفية البكتيرية التهاب الحلق، وإفرازات صفراء أو خضراء من الأنف، واحتقان الأنف، والحمى، والإرهاق. يعالج التهاب الجيوب الأنفية الجرثومي الحاد بـ 10 إلى 14 يومًا من المضادات الحيوية بينما يحتاج التهاب الجيوب الأنفية الجرثومي المزمن إلى ثلاثة إلى أربعة أسابيع من العلاج بالمضادات الحيوية.

ضع في اعتبارك الحصول على حقن الحساسية (العلاج المناعي). قد يوصي طبيبك بحقن الحساسية إذا لم تستجيب جيدًا للأدوية، أو إذا كان لديك آثار جانبية كبيرة من الأدوية، أو تعرضت لمسببات الحساسية التي لا مفر منها. عادة ما يقوم أخصائي الحساسية (أخصائي الحساسية) بإدارة الحقن.

تعرف على الخيارات الجراحية. ستلتقي بأخصائي أنف وأذن وحنجرة يمكنه تحديد ما إذا كنت بحاجة لعملية جراحية للوقاية من صداع الجيوب الأنفية. يمكن إزالة السلائل الأنفية أو النتوءات العظمية التي قد تسبب التهابات الجيوب الأنفية جراحيًا أو يمكن فتح الجيوب الأنفية.

استخدام العلاجات البديلة

خذ مكمل غذائي. تُجرى الأبحاث لتحديد مدى تأثير المكملات الغذائية على صداع الجيوب الأنفية. قد تمنع المكملات التالية أو تعالج صداع الجيوب الأنفية:

جرب العلاجات العشبية. هناك العديد من الأعشاب التي قد تقلل من فرص الإصابة بصداع الجيوب الأنفية. يفعلون ذلك عن طريق منع أو علاج البرد، أو تعزيز جهاز المناعة، أو تقليل التهاب الجيوب الأنفية. أظهرت الدراسات أن المكمل العشبي، Sinupret، يمكن أن يقلل من أعراض التهاب الجيوب الأنفية. يُعتقد أنه يعمل عن طريق ترقق المخاط، مما يسمح بتحسين تصريف الجيوب الأنفية. تشمل الأعشاب الأخرى التي تُستخدم تقليديًا لعلاج صداع الجيوب الأنفية ما يلي:

ضع الزيوت العطرية على صدغيك. أظهرت الدراسات أن بعض الزيوت الأساسية التي يتم وضعها على صدغيك (بجوار عينيك على جانب وجهك) يمكن أن تخفف صداع التوتر والجيوب الأنفية. اصنع محلولًا بنسبة 10٪ من النعناع أو زيت الأوكالبتوس في الكحول المحمر وادهن به صدغيك باستخدام إسفنجة. لإنشاء المحلول، جرب خلط ثلاث ملاعق كبيرة من الكحول المحمر مع ملعقة صغيرة من النعناع أو زيت الأوكالبتوس.

ضع في اعتبارك المعالجة المثلية. المعالجة المثلية هي اعتقاد وعلاج بديل يستخدم كميات صغيرة من المواد الطبيعية التي تهدف إلى جعل الجسم يشفي نفسه. عادة ما يستخدم مرضى الجيوب الأنفية المزمنة المعالجة المثلية، حيث أظهرت الدراسات أن غالبية المرضى أبلغوا عن تحسن الأعراض بعد أسبوعين. يحتوي الطب المثلي على عدد كبير من العلاجات التي تستهدف احتقان الجيوب الأنفية والصداع بما في ذلك

جرب الوخز بالإبر. هذا نظام صيني قديم يستخدم إبرًا رفيعة في نقاط الوخز بالإبر. يُعتقد أن هذه النقاط يمكن أن تصحح الاختلالات في طاقات الجسم. لعلاج صداع الجيوب الأنفية، سيعالج ممارس الوخز بالإبر التهاب الجيوب الأنفية (أو الرطوبة) عن طريق تقوية النقاط على طول الطحال والمعدة.

قم بزيارة أخصائي تقويم العمود الفقري. قد يكون اختصاصي تقويم العمود الفقري قادرًا على المساعدة في صداع الجيوب الأنفية عن طريق ضبط والتلاعب في اختلالات المحاذاة داخل جسمك، على الرغم من عدم وجود تجارب تدعم هذا الادعاء. في تعديل الجيوب الأنفية، يستهدف الممارس العظام والأغشية المخاطية التي تبطن تجاويف الجيوب الأنفية.

التعرف على صداع الجيوب الأنفية

فرّق بين الصداع النصفي وصداع الجيوب الأنفية. وفقًا للعديد من الدراسات، فإن غالبية الأشخاص الذين تم تشخيصهم بصداع الجيوب الأنفية يعانون من صداع نصفي غير مشخص. لحسن الحظ، هناك العديد من الأعراض التي قد تساعد في التمييز بين صداع الجيوب الأنفية والصداع النصفي. على سبيل المثال:

  1. عادة ما يتفاقم الصداع النصفي مع الضوضاء أو الضوء الساطع
  2. يصاحب الصداع النصفي غثيان وقيء
  3. يمكن الشعور بألم الصداع النصفي في أي مكان في رأسك وفي عنقك
  4. لن يكون للصداع النصفي إفرازات أنفية سميكة أو فقدان حاسة الشم

تعرف على الأعراض والأسباب. السبب الرئيسي لصداع الجيوب الأنفية هو التهاب الأغشية المخاطية المبطنة للجيوب الأنفية. يمنع الالتهاب الجيوب الأنفية من إفراز المخاط. وهذا يسبب تراكم الضغط ويسبب الألم. يمكن أن يحدث التهاب الجيوب الأنفية بسبب أي عدوى أو حساسية أو عدوى في الأسنان العلوية، أو في حالات نادرة بسبب أورام (حميدة أو خبيثة). تشمل أعراض صداع الجيوب الأنفية:

  1. الضغط والحنان خلف الجبهة أو الخدين أو حول لعينين
  2. ألم يزداد سوءًا عند الانحناء للأمام
  3. ألم في الأسنان العلوية
  4. يكون الألم أكثر حدة في أول الصباح
  5. يتراوح الألم من خفيف إلى شديد ويمكن أن يكون أحادي الجانب (من جانب واحد) أو ثنائي (على كلا الجانبين)

افحص نفسك بحثًا عن عوامل الخطر. يمكن أن تجعلك عدة عوامل أكثر عرضة للإصابة بصداع الجيوب الأنفية. قد تشمل هذه العوامل:

  1. تاريخ من الحساسية أو الربو
  2. نزلات البرد المستمرة، والمعروفة أيضًا باسم التهابات الجهاز التنفسي العلوي
  3. التهابات الأذن
  4. تضخم اللوزتين أو اللحمية
  5. الاورام الحميدة الأنفية
  6. تشوهات الأنف، مثل انحراف الحاجز الأنفي
  7. الفم المشقوق
  8. ضعف جهاز المناعة
  9. جراحة الجيوب الأنفية السابقة
  10. التسلق أو الطيران على ارتفاعات عالية
  11. السفر على متن طائرة أثناء إصابتك بعدوى الجهاز التنفسي العلوي
  12. خراج الأسنان أو العدوى
  13. كثرة السباحة أو الغطس

اعرف متى تطلب المساعدة الطبية. إذا كنت تعاني من الصداع لأكثر من 15 يومًا في الشهر، أو إذا كنت تستخدم مسكنات الألم التي لا تتطلب وصفة طبية بشكل متكرر، فعليك مراجعة طبيبك. يجب عليك أيضًا التفكير في زيارة طبيبك إذا لم تساعد مسكنات الألم في حدوث صداع حاد أو أن الصداع يتداخل مع الحياة اليومية (على سبيل المثال، غالبًا ما تتغيب عن المدرسة أو العمل بسبب الصداع).[33]احصل على مساعدة طبية طارئة إذا كنت تعاني من صداع الجيوب الأنفية والأعراض التالية:

  1. صداع مفاجئ وشديد يستمر أو يزداد شدته على مدار 24 ساعة.
  2. صداع حاد مفاجئ يوصف بأنه “الأسوأ على الإطلاق”، حتى لو كنت عرضة للصداع.
  3. صداع مزمن أو شديد يبدأ بعد سن الخمسين.
  4. الحمى وتيبس الرقبة والغثيان والقيء (قد تكون هذه الأعراض مشبوهة لالتهاب السحايا، وهو عدوى بكتيرية تهدد الحياة).
  5. فقدان الذاكرة، والارتباك، وفقدان التوازن، والتغير في الكلام أو الرؤية، أو فقدان القوة أو التنميل أو الوخز في أي من أطرافك (قد تكون هذه الأعراض مشبوهة لسكتة دماغية).
  6. عدة أنواع من الصداع في عين واحدة، مصحوبة باحمرار في العين (قد تكون هذه الأعراض مشبوهة لزرق انسداد الزاوية الحاد).
  7. نمط جديد أو تغيير في نمط الصداع.
  8. إذا كنت قد تعرضت لصدمة في الرأس مؤخرًا.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *