في مقابلة على برنامج “واحد من الناس” على قناة الحياة، كشفت النجمة ساندي عن صدمتها بتسميتها كمعتزلة خلال فترة مرضها وعلاجها من مشكلة صوتية. أوضحت أن غيابها كان بسبب تلقيها علاجًا لمشكلة في صوتها ناتجة عن ارتجاع في المريء.

التحديات والصعوبات التي واجهتها ساندي

أثناء فترة مرضها، كانت ساندي تعاني من مشاكل متعددة، بما في ذلك الانفصال وقضية قانونية، ما أدى إلى رغبتها في الابتعاد والتخلي عن الغناء لفترة. عبرت عن تحمّلها لفترة صعبة، حيث أخذت فترة من الراحة لتهدئة حياتها.

الاستفادة من التجربة الصحية

تحدثت ساندي عن كيف أن فترة المرض كانت نعمة في حياتها، حيث درست علم النفس والطاقة وقوانين الكون من القرآن الكريم. أكدت أن هذه الفترة ساهمت في نقل حياتها وتحقيق وعي وسلام نفسي.

العودة إلى الحياة الفنية

رغم توقعات الأطباء بعدم قدرتها على الغناء، إلا أنها خاضت تحديات جديدة وعملت في مجالات مختلفة خلال فترة جائحة كورونا، من ديكور ودعاية وإعلان. تحدثت عن تجربتها في تحقيق النجاح في هذه المجالات.

آخر أعمالها الفنية

تم إصدار أغنية “إنت تقبل؟” بالتعاون مع عزيز الشافعي، وتميزت بكلمات منة عدلي القيعي وتوزيع تميم.

مسيرتها الفنية

ذكرت ساندي أن آخر ألبوماتها كان بعنوان “اتنين فى واحدة” وضم 8 أغاني متنوعة. أيضًا، شاركت في فيلم “تاج” مع تامر حسني، مساهمةً في تقديم تجربة جديدة على الشاشة الفنية.

الاستفادة الشخصية

ختمت ساندي حديثها بالتأكيد على أنها استفادت من الفترة الصعبة على الصعيدين الشخصي والفني، واكتسبت معرفة جديدة أثرت إيجابًا على حياتها.