التخطي إلى المحتوى

حدوتة قبل النوم للكبار موضوع مهم جدًا حيث يسعى الكثير من الأشخاص الناضجين حكي حكاية قبل النوم حتى تستطيع زوجته أو أخواته أن تنام. واليوم سنحكي عن حكاية من حكايات جحا في عيد الحب الفالنتين.

حدوتة قبل النوم للكبار جحا والفالنتين

كان يا ماكان كان هناك رجل يدعى جحا في العصر الحديث. وفي موعد عيد الحب نسى جحا أن يشتري لزوجته كريمة الهدية التي يشتريها لها كُل عام. ونسيت زوجته كريمة أيضًا أن تشتري له هدية هي الأخرى.

قال جحا: نسيت أن أشتري لكِ الهدية اعذريني.

فردت كريمة: لا يهم. الأهم في الهدية هي الحب. ويمكن تعوضني في مناسبة عيد الحب المقبل إن شاء الله.

جحا يجتهد في العمل

قرر جحا أن يزيد من وقت العمل حتى يستطيع أن يشتري هدية قيمة جدًا في عيد الفالنتين المقبل. وكذلك كريمة ذهبت لزيادة خبز الفطائر المسكرة لبيعها في السوق. لذلك عملت بصورة جيدة، واستشارت ابنها الصغير حتى تشتري هدية مميزة جدًا. فاقترح عليها أن تشتري له عباءة بدلًا من العباءة التي بليت عليه.

السوق وجحا

في السوق كان يرتدي ملابس ملونة، وكان يتشقلب لإضحاك الناس. وقد أحاطت به مجموعة كبيرة من الأطفال يضحكون ويرقصون حوله. فلقد أصبح المهرج جحا مهرجًا فعليًا. ولكن كريمة زوجته وابنته لم يريا المنظر الثمين اطلاقًا. وأمضت كريمة وقتها وباعت جميع الفطائر وعادوا جميعًا في وقت متأخر واكتشفوا أن جحا قد نام لأن العمل أرهقه. ومع ذلك ذهب للحقل في اليوم التالي وبعدها عاد سريعًا، ومعه جرة كبيرة وسلمًا.

كريمة تخبز فطائر جديدة

وخبزت كريمة فطائر جديدة وأثناء ذهابها إلى السوق. فكرت في اختيار هدية الفالنتين. واقترح عليها أدهم ابنها بأن تفكر في الماضي وتختار هدية لها علاقة بذكرى جيدة كانت في الماضي. مثل شهر العسل أو يوم ولادته أو يوم شراء حمارهم شلهوب. وظلت تفكر. وحينما وصلوا إلى السوق. كان جحا متسلقًا السلم في السوق والجرة الكبيرة على رأسه بينما كانت مجموعة من الطيور تحوم حوله، وكأنه تمثال في وسط المدينة. ولم ينتبها كل من زوجته وابنه له. وانتهوا من بيع الفطائر وعادوا. ووجدوا جحا قد نام مجددًا، واستمر هذا الحال على ذلك طوال الأسبوع. جحا يستيقظ باكرًا للعمل في الحقل ويعود بعد ذلك للسوق لأعمال لا تفسير لها.

حدوتة قبل النوم للكبار
حدوتة قبل النوم للكبار

يوم الفالنتين جحا وكريمة زوجته يلتقيان

اختارت كريمة هدية الفالنتين وهو خاتم من الفضة محفور عليه ديوان من الشهر، حيث طلبت من الصائغ أن يصنع له هذا الخاتم. ولكن الصائغ قال إن الخاتم يحتاج وقتًا كبيرًا ليجهز، وتأخرت في يوم الفالنتين ووجدت زوجها جحا قد نام، لأن الأسبوع السابق كان يعمل بشدة. وحينما استيقظ قال لها كل عام وأنتِ بخير يا زوجتي الحبيبة تفضلي هديتك.

فردت عليه وقالت: شكرًا يا حبيبي تفضلي هديتك.

فقال لها: جلبتِ لي صندوقًا؟! ونام مرة أخرى.

وحينما استيقظا في المساء كان قد فاتهما اليوم بأكلمه. وقال جحا إنه مصاب بالإرهاق. فردت عليه: انشغلنا بالهدايا ونسينا كل شيء، وأنا مشتاقة لك. فرد عليها: وأنا اشتقت إليكِ حقًا الوقت الذي نقضيه سويًا أغلى ثمنًا من الهدايا، العام المقبل سنسافر إلى مدينة الدر معًا.

وفتحت كريمة الهدية وضحكت كثيرًا لأن الهدية كانت خاتمًا فضيًا محفورًا عليها بيت شعر بالخط الديواني، لذلك ضحك جحا أيضًا من هذه الهدية لأنها نفس هدية كريمة. وهذا هو سر السعادة التي يعيشانها معًا. أما حمار جحا فلقد حصل على أفضل هدية وهي مشاهدته جحا يقوم بأشغال غبية.

حدوتة قبل النوم الثعلب المكار والخروف الصغير

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *