التخطي إلى المحتوى

انتفاخ القولون يسبب اضطرابات كثيرة، كالغثيان، والغازات، وآلام في منطقة البطن، الأمر الذي يؤدي إلى القلق الشديد، مما يدفع المريض إلى البحث عن أسباب انتفاخ القولون وأعراضه، حتى يتفهم حالته المرضية، ويذهب للطبيب المختص من أجل التشخيص الصحيح وأخذ العلاج المناسب، وفي أغلب الأحيان يعتمد المريض في علاجه على تناول الأعشاب.

انتفاخ القولون

  • هي حالة مرضية يتم تشخيصها عند الشعور بامتلاء البطن بالغازات، وتظهر وكأنها متورمة ومؤلمة كثيرًا.
  • يرجع سبب انتفاخ القولون إلى حدوث خلل في الجهاز المناعي للجسم، فبدلا من منع الأمراض وحماية الجسم منها فيهاجم نفسه.
  • يؤدي هذا إلى التهاب الأمعاء وانتفاخ القولون وظهور أعراضه المزعجة على الإنسان.

أعراض انتفاخ القولون

هناك مجموعة من العلامات التي تسبب للمريض عدم الشعور براحة، أهمها:

  • ألم في منطقة البطن.
  • زيادة الغازات وتراكمها داخل المعدة.
  • إصدار أصوات من البطن، والتجشؤ كثيرًا.
  • تمدد البطن وزيادة حجمها.
  • الشعور بالامتلاء.
  • إخراج الغازات بكثرة بعد كل وجبة.
  • تخمر الطعام في المعدة نتيجة لعدم امتصاصه، مما يسبب الإمساك.
  • نزول مخاط مع الفضلات.
  • التقيؤ والغثيان.
  • التعب والإرهاق.
  • سد الشهية.
  • عدم انتظام عملية الإخراج.
  • خسارة الوزن.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم في بعض الحالات.
  • ارتجاع المريء والحموضة.
  • ألم في الصدر، والكتفين، واليدين، والقدمين.

أسباب انتفاخ القولون المستمر

هناك مجموعة من الأسباب التي ينتج عنها إصابة القولون بالانتفاخ، ومنها:

  • الإكثار من تناول المشروبات الغازية المسببة لاضطراب الهضم.
  • ابتلاع كمية زائدة من الهواء عند تناول الغذاء، مما ينتج عنه تراكم الغازات في البطن خاصةً بعد كل وجبة.
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، التي تؤدي إلى سوء عملية الهضم وبطئها.
  • الضغوطات النفسية والأمراض العصبية والتوتر بسبب المشاكل اليومية.
  • تناول العقاقير بكثرة والتي تتطلب وقت كبير في الهضم.
  • التدخين.
  • الإمساك الشديد.
  • عدم مضغ الطعام بشكل جيد.
  • حرقة الفؤاد.
  • زيادة الوزن.
  • مشاكل تناول الطعام.
  • الاكتئاب.
  • الخلل الهرموني خاصة عند المرأة.
  • الإصابة بمتلازمة التهاب الأمعاء، أو متلازمة الأمعاء الهيوجة.
  • إصابة المبيض بتورمات سرطانية.
  • مشاكل الكبد أو الكلى.
  • قصور واضطرابات القلب الاحتقاني.
  • اضطرابات البنكرياس التي تؤثر بالسلب على امتصاص وهضم الأطعمة داخل الأمعاء.

أنواع انتفاخ القولون

يوجد نوعين من انتفاخ القولون، وهما:

 انتفاخ القولون الأيمن

  • يرتبط حدوث اضطراب في عملية الهضم مع وجود الغازات في الأمعاء وتراكمها.
  • عند زيادة الغازات داخل البطن يؤدي ذلك إلى حدوث انتفاخ في المعدة والقولون والشعور بآلام مزعجة.
  • يصدر الشعور بهذا الألم من المنطقة اليمنى، وربما تشير زيادة الغازات إلى إصابة الجهاز الهضمي بمشاكل وعدم قدرته على القيام بمهامه.
  • أو يكون علامة على إصابة المريض بداء السكري وعدم تحمله لمادة اللاكتوز.

انتفاخ القولون الأيسر

  • هناك عدة أعراض قد تظهر على المريض تكون شبيهة بأعراض التهاب القولون التقرحي، إلا أنه يوجد فرق بسيط، وعادة ما تكون علامات إصابة الجسم بانتفاخ القولون الأيسر، هي:
  • الشعور الدائم بالحاجة إلى التبرز، وتعرف هذه الظاهرة بالزحير، وتنجم عن تهيج المستقيم والتهابه.
  • خسارة الوزن بشكل ملحوظ.

انتفاخ القولون وضيق التنفس

انتفاخ القولون وضيق التنفس
انتفاخ القولون وضيق التنفس
  • يصاحب انتفاخ القولون لمرضى القولون العصبي الشديد في بعض الحالات ضيق في التنفس مع سرعة في دقات القلب.
  • يحدث هذا نتيجة التوتر والقلق، فيعتبر الجهاز العصبي اللاإرادي هو المسؤول الأول عن أداء وظائف القولون.
  • يعمل العصب الحائر على تنظيم نبضات القلب والتنفس فعند حدوث خلل ما فيؤثر بالسلب على عملية التنفس.
  • كما يصاحب انتفاخ القولون إصدار صوت مرتفع يعرف بالصفير عند الزفير، وهذا ما يوضح صعوبة عملية التنفس.
  • هناك أبحاث أثبتت أن ضيق التنفس مرتبط بسرطان القولون، حيث يؤثر انسداد المعدة والقولون على حركة البراز، مما يحد من المساحة المتوفرة لتوسيع الرئتين وقت التنفس، وهذا ينجم عنه ضيق التنفس.
  • ينصح الأطباء لعلاج مشكلة ضيق التنفس بضرورة الالتزام بممارسة الرياضة، التي تساهم في استنشاق الأكسجين المطلوب من أجل تنفس أسهل.

علاج انتفاخ القولون

تختلف طرق علاج انتفاخ القولون، فقد يميل البعض إلى تناول العقاقير، والبعض الآخر يفضل العلاج الطبيعي للقولون، وفيما يلي طريقة علاج التهاب القولون وانتفاخه:

علاج انتفاخ القولون طبيًا

عند الشعور بآلام البطن ينصح بإجراء فحص طبي باستخدام الموجات فوق صوتية، وهذا للتشخيص السليم، ومن أفضل الأدوية المسموح بتناولها لعلاج التهاب القولون، هي:

  • العقاقير الملينة من أجل علاج الإمساك المزمن.
  • تناول المهدئات للتخفيف من أعراض التوتر النفسي والقلق.
  • تناول عقاقير للحد من تشنجات القولون، وكذلك أدوية مضادات التوتر والاكتئاب.
  • دواء الدايميثيكون، والفحم المنشط، الذي يعمل على امتصاص الغازات وطردها خارج الجسم.

علاج انتفاخ القولون بالأعشاب

أثبتت الأبحاث أن للأعشاب دور كبير في علاج انتفاخ القولون في حالة عدم حدوث اضطرابات صحية مزمنة، ومن أشهر تلك الوصفات ما يلي:

  • الحرص على تناول عصير الليمون،و إضافة زيت بذر الكتان على السلطة.
  • شرب الينسون المغلي الذي يساعد على التخلص من الغازات في الأمعاء.
  • تناول مغلي الكمون الذي يعد من أهم الأعشاب التي لديها قدرة كبيرة في طرد غازات المعدة.
  • كما أنه يساهم في تحسين عمل الجهاز الهضمي، وإدرار البول، وينصح بتناوله مع عسل النحل على الريق كل صباح.
  • العسل الأسود: يوصى بتناول فنجان منه يوميا على الريق، للمساهمة في علاج انتفاخ القولون وطرد الغازات الزائدة في البطن.
  • مشروب الحلبة: يقضي على انتفاخ القولون ويعالج الغازات ويحسن عملية الهضم ويسرعها، كما يعالج مشكلة الإمساك، ويعمل على إدرار البول وتسهيل عملية التبرز.
  • مشروب النعناع: يعد من المشروبات التي تساهم بشكل سريع في القضاء على آلام البطن المصاحبة لانتفاخ القولون.
  • فيعمل على ارتخاء عضلات القولون وإراحتها والحد من تشنجات البطن، كما يساهم في طرد غازات المرارة والمعدة، ويمكن مضغ أوراق النعناع، أو إضافة عسل النحل إلى المغلي منه.
  • الزنجبيل: يمتلك مشروب الزنجبيل دور فعال في انتهاء اضطرابات المعدة وتطهيرها وعلاج التهاب القولون، ويمكن إضافة عسل النحل والليمون إليه.