التخطي إلى المحتوى

المستقيم هو جزء من الجهاز الهضمي يبدأ في الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة وينتهي عند فتحة الشرج. يمكن أن يحدث ألم المستقيم نتيجة الإصابة أو الالتهاب أو الالتهابات التي تؤثر على المستقيم أو الشرج. قد يعاني الأشخاص من ألم في المستقيم في أوقات معينة، مثل الجلوس أو المشي أو أثناء حركات الأمعاء. اعتمادًا على السبب الكامن وراء الألم، قد يعاني الأشخاص من أعراض إضافية، مثل الإمساك أو نزيف المستقيم أو الضغط في منطقة الحوض. هناك العديد من الأسباب المحتملة لألم المستقيم، لذلك من المهم أن يتصل الأشخاص بأخصائي الرعاية الصحية من أجل التشخيص والعلاج المناسب. تسرد هذه المقالة بعض الأسباب المحتملة لألم المستقيم وفقًا للوقت المحتمل حدوث الألم. نسرد أيضًا علاجات لألم المستقيم والأعراض المصاحبة المحتملة. أخيرًا، نقدم معلومات عن التشخيص ومتى يتم الاتصال بالطبيب.

ألم المستقيم عند الجلوس الأسباب

فيما يلي بعض الأسباب المحتملة لألم المستقيم. في بعض الحالات، قد تحدث جنبًا إلى جنب مع ظهور الأعراض.

عند الجلوس
البواسير هي أوردة منتفخة وملتهبة حول فتحة الشرج أو أسفل المستقيم. يمكن أن تكون خارجية أو داخلية.، يمكن أن تسبب البواسير الخارجية ألمًا في المستقيم أو وجعًا عند الجلوس.

تشمل الأعراض المحتملة الأخرى ما يلي:

  • حكة الشرج
  • كتل صلبة وحساسة حول فتحة الشرج
  • وجع أو ألم في الشرج
  • أعراض البواسير الخارجية عادة ما تحل في غضون أيام قليلة.
  • عندما ينتفخ الباسور الداخلي إلى المستقيم، يتحول إلى بواسير متدلية. هذا سبب شائع لانزعاج المستقيم والألم والضغط.
  • عادة لا تكون البواسير الداخلية التي لم تنهار مؤلمة، ولكن قد يعاني الناس من نزيف من المستقيم.

عند المشي
البواسير الخارجية المخثرة عبارة عن جلطة دموية تحدث في البواسير الخارجية. وفقًا للجمعية الأمريكية لجراحي القولون والمستقيم (ASCRS)، يمكن أن تسبب البواسير الخارجية الكبيرة المخثرة الألم عند المشي أو عند الجلوس أو أثناء حركة الأمعاء. قد يكون لدى الناس كتلة شرجية تظهر فجأة وتسبب الألم. وفقًا لـ ASCRS، قد يزداد الألم سوءًا خلال الـ 48 ساعة الأولى ولكن بعد ذلك يخف خلال الأيام القليلة التالية. إذا انفتح الجلد الذي يغطي الجلطة الدموية، فقد يعاني المرضى أيضًا من نزيف.

ألم المستقيم عند الجلوس ما الذي يسببه وطريقة العلاج الطبية
ألم المستقيم عند الجلوس ما الذي يسببه وطريقة العلاج الطبية

عند التبول
التهاب البروستات هو التهاب في غدة البروستاتا. تقع غدة البروستاتا أسفل المثانة وأمام المستقيم. وظيفتها الأساسية هي صنع السائل المنوي.

يحدث التهاب البروستاتا عندما تصاب البروستاتا ببكتيريا من البول أو المستقيم. قد تسبب الحالة ألمًا عند التبول، إلى جانب ألم أو ضغط في المستقيم.

تشمل الأعراض المحتملة الأخرى لالتهاب البروستاتا ما يلي:

  • خفقان في منطقة المستقيم
  • الحاجة المتكررة للتبول
  • انخفاض انتاج البول
  • إحساس حارق أو لاذع عند التبول
  • ألم في الحوض أو أسفل الظهر
  • الضعف الجنسي لدى الرجال

عند الاستلقاء
متلازمة ليفاتور (LS) هي حالة تسبب ألمًا عرضيًا في المستقيم أو الهياكل العظمية في قاعدة العمود الفقري. لا يعرف الخبراء السبب الدقيق لـ LS. ومع ذلك، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب تشنج عضلات الرافعة في قاع الحوض. قد يعاني الناس من تشنجات دون سبب واضح أو بعد حركة الأمعاء. يمكن أن يسبب LS ألمًا أو وجعًا خفيفًا في المستقيم أو فتحة الشرج أو عظم الذنب. وفقًا لـ ASCRS، يمكن أن يؤدي الجلوس أو الاستلقاء إلى تفاقم أعراض LS.

في الليل
Proctalgia fugax (PF) هو ألم مفاجئ وشديد في المستقيم يمكن أن يستمر لعدة دقائق في كل مرة. تحدث الحالة عادةً في الليل وقد توقظ الشخص من النوم. ومع ذلك، يمكن أن يحدث أيضًا خلال النهار. من المحتمل أن يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي نتيجة للتشنجات في عضلات المستقيم أو قاع الحوض.

عند السعال
تدلي المستقيم هو المصطلح الطبي الذي يحدث عندما يخرج المستقيم من مكانه ويسقط عبر فتحة الشرج. قد يشعر الشخص المصاب بتدلي المستقيم بانتفاخ من فتحة الشرج عند الإجهاد، مثل عند السعال أو العطس أو رفع الأشياء الثقيلة.

يمكن أن يسبب تدلي المستقيم ضغطًا وألمًا في المستقيم أو الشرج. قد تشمل الأعراض الأخرى:

  1. مخاط في البراز
  2. نزيف من المستقيم أو الشرج
  3. إمساك
  4. عدم القدرة على التحكم في حركات الأمعاء

أثناء التبويض
قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض غير مريحة أو مؤلمة أثناء مرحلة التبويض من الدورة الشهرية. في بعض الحالات، يمكن أن يكون الألم الشديد علامة على وجود حالة صحية أساسية، مثل الانتباذ البطاني الرحمي.

بطانة الرحم هي حالة تنمو فيها الأنسجة المشابهة لبطانة الرحم في أماكن غير طبيعية، مثل الأمعاء. إذا كان الانتباذ البطاني الرحمي موجودًا في منطقة المستقيم، يمكن أن يسبب ضغطًا على جدار المستقيم، مما يؤدي إلى الأعراض التالية:

  1. ألم في المستقيم
  2. حركات الأمعاء المؤلمة
  3. إمساك
  4. ألم في الظهر

خلال فترة الحيض

أثناء الحيض، يطلق الجسم مواد كيميائية تسمى البروستاجلاندين. يمكن أن تتسبب المستويات العالية من البروستاجلاندين في تقلص جدار الأمعاء، مما يسبب الألم والتشنج والإسهال. قد يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي (IBS) من تغيرات في أعراضهم طوال الدورة الشهرية، وقد تتوافق هذه مع التقلبات الهرمونية الطبيعية. وفقًا للجمعية الكندية لأبحاث الأمعاء، فقد وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي قد يواجهون زيادة في حساسية المستقيم خلال فترة حياتهم.

علاج ألم المستقيم عند الجلوس ما الذي يسببه وطريقة العلاج الطبية

قد تختلف خيارات العلاج لألم المستقيم تبعًا للسبب الأساسي.

لتخفيف الألم العام حول المستقيم والشرج ، يمكن للناس تجربة ما يلي :

  • أخذ حمام المقعدة أو الجلوس في ماء دافئ لبضع دقائق
  • اغسل المنطقة المصابة برفق بالماء الفاتر ، خاصة بعد التغوط أو التعرق
  • تجنب استخدام أي منظفات أو صابون مزعج
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية للتنفس
  • ارتداء ملابس فضفاضة ومريحة
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة
  • الجلوس على وسادة أو حلقة مطاطية لتخفيف الضغط
  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية لتخفيف الألم
  • باستخدام ملين للبراز ، مما يسهل إخراج البراز
  • تناول نظام غذائي غني بالألياف وشرب الكثير من الماء لمنع الإمساك والإجهاد أثناء حركة الأمعاء
  • تناول أي أدوية حسب تعليمات الطبيب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *