دهون الكبد أو ما يطلق عليها الكبد الدهني من الأمراض التي تصيب بعض الأشخاص وتحتاج إلى تشخيص مبكر وعلاج عاجل حتى لا تتفاقم دهون الكبد إلى مضاعفات خطيرة، فعلى الرغم من احتواء كبد الإنسان على الدهون بشكل طبيعي إلا أن زيادة هذه الدهون سيؤدي إلى حدوث خلل في وظائف الكبد الطبيعية، ولذلك سنوضح لكم في هذا المقال عبر موقع “ويكي مصر” ما المقصود بالكبد الدهني، وكيف يتم علاج دهون الكبد، وسنسلط الضوء على إجابة السؤال الأهم هل دهون الكبد خطيرة؟ فإلى التفاصيل.

دهون الكبد

يشير مرض الكبد الدهني Fatty liver disease إلى زيادة تراكم الدهون على خلايا الكبد بما يجعلها فوق المستوى الطبيعي، ولذلك تحدث الإصابة بظهور أعراض تحتاج إلى تشخيص بالموجات فوق الصوتية ومن ثم وصف العلاج المناسب، وهو المرض الذي يصيب حوالي 35% من الأشخاص حول العالم.

 

يتم تشخيص الإصابة بدهون الكبد إذا تراكمت الدهون على الكبد بنسبة ما بين 5 إلى10%، وهو ما يحدث بمرور السنين مع وجود عوامل الخطر المتمثلة في زيادة الوزن والإصابة بمرض السكري وكذلك الضغط المرتفع وأمراض القلب والأوعية الدموية وهي الأمراض التي تسمى بـ ” المتلازمة الأيضية”.

 

الأشخاص المصابين بهذه الأمراض معرضين لخطر الإصابة بدهون الكبد 4 مرات بالمقارنة مع الأشخاص النحيفين الأصحاء، ولكن التشخيص المبكر والعلاج العاجل سيمنع حدوث المضاعفات المحتملة لهذا المرض الذي يطلق عليه الكبد الدهني غير معلوم السبب، أما الكبد الدهني الأساسي فهو المرض الذي ينتج عن تناول الكحول بشكل مفرط .

دهون الكبد
صورة تعبيرية لكبد سليم وكبد آخر مصاب بالدهون

أعراض دهون الكبد

تتضح علامات الإصابة بدهون الكبد والتي تتشابه مع بعض الأعراض المرضية الأخرى في الآتي:

  • ألم أعلى يمين البطن.
  • الاحساس بالإرهاق المستمر.
  • الشعور بالغثيان والقيء .
  • فقدان الوزن.
  • انعدام التركيز.

ولذلك ينبغي التوجه إلى الطبيب المختص على الفور حال الشعور بأي من هذه الأعراض حتى يتم التشخيص من خلال إجراء فحوصات روتينية، أو إجراء الأشعة السينية، أو الفحص بالموجات فوق الصوتية، وربما إجراء خزعة الكبد تحت تأثير التخدير الموضعي بهدف فحص دهون الكبد ونسبتها.

هل دهون الكبد خطيرة

الإصابة بدهون الكبد من الإصابات الخطيرة المقلقة، لأن الأعراض الواضحة لهذه الإصابة لا تظهر إلا بعد حدوث التهاب في الكبد أو تليف، ولذلك ينبغي إجراء فحوصات دورية في حال الإصابة بإحدى الأمراض المزمنة السابق ذكرها ضمن عوامل الخطورة، وفي حال الإصابة بالسمنة المفرطة، وتراكم الدهون الموضعية في منطقة البطن، وكذلك في حال كنت مدمنا على شرب الكحول.

وما ينبغي التنويه عنه هو أن الإصابة بدهون الكبد تمر بثلاث مراحل وهي:

  • أشخاص مصابون بدهون على خلايا الكبد دون التهابات أو تليفات.
  • أشخاص مصابون بدهون ثلاثية كبيرة على الكبد أدت إلى التهاب شديد.
  • أشخاص مصابون بالتهاب الكبد دون تشخيص أو علاج أدى بهم إلى الإصابة بتشمع الكبد ومن ثم إصابته بالفشل.
دهون الكبد
صورة تعبيرية لطبيب متخصص في أمراض الكبد

علاج دهون الكبد

ليس هناك علاجا محدد بوجود عقار معين للشفاء من دهون الكبد، ولكن السيطرة على مسببات المرض لها تأثير كبير في الشفاء التام ومنع حدوث المضاعفات كالتالي:

الإقلاع عن تناول الكحول: دهون الكبد الناتج عن تناول الكحول تحتاج إلى الإقلاع والامتناع التام عن هذه العادة حتى تقل مستويات دهون الكبد بشكل تدريجي مع تناول الأدوية المساعدة في تحسين حالة الكبد وتأدية وظائفه الطبيعية.

الإقلاع عن التدخين: أما دهون الكبد من النوع الثاني الناتج عن وجود عوامل الخطر سيحتاج إلى الإقلاع عن التدخين حتى لا تزيد احتماليات الإصابة بـ تليف الكبد، وأمراض الكبد الأخرى التي تزيد مع وجود النيكوتين في الدم.

ضبط مستوى السكر: لابد من ضبط مستوى السكر ضمن المستويات الطبيعية في الدم مع تناول الأطعمة المتوازنة والابتعاد عن السكريات والدهون تماما، وتناول أدوية الضغط المرتفع والكوليسترول والقلب بجرعاتها ومواقيتها المحددة.

الأدوية: يصف الطبيب مجموعة من العلاجات للسيطرة على حالات الإصابة بالكبد الدهني وتقليل كمية الدهون الثلاثية المتراكمة على الكبد وهو ما يتوفر في المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات وبخاصة فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، حيث تعمل الفيتامينات على تقوية جهاز المناعة .

دهون الكبد
صورة تعبيرية لدهون الكبد

أكلات تقلل من دهون الكبد

لا شك أن إتباع نمط الحياة الصحي هو السبيل الوحيد للوقاية من الأمراض، ولذلك لابد من إتباع الآتي:

  • تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات والألياف .
  • الامتناع عن الدهون المهدرجة والأطعمة المليئة بالسكريات.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات لأن الكربوهيدرات الزائدة تتحول إلى دهون تضر الكبد.
  • يفضل الإكثار من تناول الكرنب، والقرنبيط، والكركم بوضع ربع ملعقة من بودرة الكركم في كوب ماء مغلي وشربه مرتين يوميا.
  • يجب تناول المشروبات العشبية كروتين يومي مثل شاي البابونج المفيد في علاج دهون الكبد.
  • يفضل تناول عصير الليمون المخفف بالماء الدافئ حتى يتخلص الكبد من السموم وينظف نفسه بنفسه.
  • تناول الشاي الأخضر بمعدل 3 مرات يوميا خصوصا للأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • ممارسة رياضة المشي لمدة ربع ساعة يوميا حتى يتم الاستفادة من المشروبات والأكلات التي تقلل هون الكبد.