أعراض الضغط المرتفع تندرج في بعض العلامات التحذيرية التي تنذر بضرورة التدخل الطبي الذي يجعل مستوى ضغط الدم ضمن المستويات الآمنة، ولأن هناك الكثير من الأشخاص ممن يصابون بالضغط المرتفع دون وجود علامات واضحة لهذه الإصابة لذلك سنوضح لكم في هذا المقال عبر موقع “ويكي مصر” أعراض الضغط المرتفع التي تحتاج استشارة طبية عاجلة والفرق بينه وبين أعراض الضغط المنخفض، فإلى التفاصيل.

 

ما هو الضغط المرتفع

ينبغي على جميع الأشخاص بعد سن الخمسين متابعة قياس ضغط الدم بصفة مستمرة خاصة إذا ما كان هناك عوامل وراثية للإصابة بهذا المرض حيث يسهل تشخيص ارتفاع ضغط الدم High blood pressure في السيطرة على الأعراض دون تفاقمها إلى مضاعفات خطيرة.

 

الإصابة بالضغط المرتفع لها نوعين، وهما: ارتفاع ضغط الدم الجوهري غير معلوم السبب، وارتفاع ضغط الدم الثانوي الذي يحدث نتيجة لتناول بعض أنواع العقاقير المتمثلة في حبوب منع الحمل أو عقاقير نزلات البرد أو الأدوية المسكنة للألم أو حتى نتيجة الإصابة ببعض الأمراض مثل تسمم الحمل ، وأمراض الكلى، وأمراض الغدة الدرقية أو أمراض الأوعية الدموية.

أعراض الضغط المرتفع
قياس ضغط الدم

 

أعراض الضغط المرتفع

أعراض ضغط الدم المرتفع تحتاج إلى لجوء طارئ للطبيب المختص لإنقاذ حياة المصاب وتتمثل أهم أعراض الضغط المرتفع في الآتي:

  • الإحساس بوجع في الصدر.
  • الشعور بصداع شديد يشوش الرؤية.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • عدم القدرة على التجاوب مع المحيطين.
  • الشعور بضيق التنفس.
  • وجود نزيف شديدة في الأنف.

 

أعراض الضغط المرتفع العصبي

ارتفاع ضغط الدم العصبي الشديد يسبب هذه الأعراض التي تعد نعمة من الخالق لأنها بمثابة إنذار للإنسان بضرورة العلاج والتدخل الطبي لإنقاذ حياة المصاب.

  • دوخة شديدة تسبب الإغماء.
  • ألم شديد في الرأس من الاعلى.
  • الشعور بالخمول الشديد وعدم القدرة على التركيز.
  • الاحساس بالقلق والتوتر بشكل مستمر بدون أي أسباب.
  • طنين الأذن الذي يؤثر على السمع بوضوح.
  • الإصابة برعشة في الجسم.
  • زيادة ضربات القلب عن المعدل الطبيعي.
أعراض الضغط المرتفع العصبي
صورة تعبيرية لتأثير الضغط على صحة القلب

 

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم

كما ذكرنا في السطور السابقة قد يرتفع ضغط الدم بدون أعراض ظاهرة ولذلك سيكون من الهام جدا قياس الضغط بصفة دورية للوقوف على قراءته المضبوطة دون ارتفاع أو انخفاض، مع العلم أن ظهور أعراض الضغط المرتفع التي أوضحناها تؤكد ضرورة التدخل الطبي العاجل، لأن الضغط المرتفع يشير إلى زيادة الضغط على القلب وبالتالي يشعر المصاب بألم شديد في الصدر وضيق في التنفس، وربما تحدث مضاعفات أخرى تتمثل في تمزق الشريان الأبهر الذي ينقل الدم من القلب إلى جميع أنحاء الجسم.

 

ارتفاع ضغط الدم بدون سيطرة طبية ربما يؤدي إلى اعتلال الدماغ أي تورمها بما يسبب فقدان الوعي لدى المصاب ودخوله في غيبوبة فضلا عن ما يسمى فرط ضغط الدم الإسعافي أو فرط ضغط الدم الخبيث وهي حالة خطيرة تسبب صداع لا يحتمل مع ضبابية الرؤية ونزيف من الأنف وإذا لم يتم إسعاف المريض بشكل عاجل ربما تُسبب له هذه الحالة نزيف في المخ ومنها الإصابة بالسكتة الدماغية.

 

ارتفاع ضغط الدم المفرط يؤدي إلى مضاعفات أخرى خطيرة تتمثل في تمدد الأوعية الدموية، فشل القلب، الإصابة بالذبحة الصدرية، فقدان البصر، الشعور بالعجز الجنسي، فضلا عن مشكلات في الذاكرة والتركيز وهي الأمراض التي يزداد فرص الإصابة بها كلما تقدم عمر المصاب بارتفاع ضغط الدم.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم
سيدة تقيس ضغط الدم

 

أعراض الضغط المنخفض

قد تتشابه أعراض الضغط المرتفع مع أعراض الضغط المنخفض قليلا، ولكن قياس الضغط سيحدد بشكل أفضل حيث يسجل الضغط المرتفع 140\90 بينما ضغط الدم المنخفض 90|60 وتكون أعراضه كالتالي:

  • الشعور بدوخة شديدة.
  • الإعياء العام والميل إلى القيء.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • جفاف الجسم.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • تسارع نبضات القلب.
  • شحوب الوجه وبرودة الجسم.
أعراض الضغط المنخفض
صورة تعبيرية لعلاقة ضغط الدم بالقلب

 

الفرق بين ضغط الدم المرتفع والمنخفض

  • الضغط هو مقدار الجهد أو الضغط الذي يحتاجه القلب لضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم، ولذلك فإن الضغط الطبيعي يحافظ على صحة القلب والشرايين بينما الضغط المرتفع أو الضغط المنخفض يؤثر على سلامة الشرايين والأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم من الأمراض التي تحدث في صمت بدون أعراض واضحة وعلى الأغلب تحدث بسبب إتباع الشخص نمط حياة غير صحي، خاصة إذا كان الشخص مدخن ويتناول الكافيين والكحوليات لا يمارس الرياضة.
  • بينما الضغط المنخفض قد يحدث كعرض جانبي لتناول بعض الأدوية التي تؤدي لهبوط ضغط الدم وبالتالي يتأثر القلب والدماغ وتظهر أعراض الضغط المنخفض بوضوح كما ذكرناها.
  • الوقاية من الضغط المرتفع تحتاج إلى إنقاص الوزن الزائد، وتناول الغذاء الصحي المتوازن، والنوم لعدد ساعات كافية، والابتعاد تماما عن التدخين والكحول والكافيين.
  • الوقاية من الضغط المنخفض تتطلب تناول أطعمة صحية تبتعد فيها عن الكربوهيدرات قدر الإمكان، مع الحفاظ على أخذ نفس عميق قبل تغيير وضعية الجلوس أو الوقوف، وارتداء الجوارب الضاغطة.