اللزوجة هي قياس لمدى سمك أو سيولة السائل. البول الطبيعي رقيق وواضح. إذا كان البول لزجًا أو سميكًا، فقد يكون ذلك علامة على مشكلة طبية.

هناك العديد من الأسباب المحتملة لللزوجة البول، بما في ذلك:

  1. الجفاف: عندما يكون الجسم جافًا، يكون البول أكثر تركيزًا وأكثر لزوجة.
  2. العدوى: يمكن أن تسبب العدوى في المسالك البولية، مثل التهاب المثانة أو التهاب الكلى، زيادة لزوجة البول.
  3. الأمراض المزمنة: يمكن أن تسبب بعض الأمراض المزمنة، مثل السكري أو أمراض الكلى، زيادة لزوجة البول.
  4. الأدوية: يمكن أن تسبب بعض الأدوية، مثل مدرات البول أو مضادات الهيستامين، زيادة لزوجة البول.
  5. الاضطرابات الوراثية: يمكن أن تسبب بعض الاضطرابات الوراثية، مثل متلازمة سيلفر، زيادة لزوجة البول.

فيما يلي بعض الأعراض الأخرى التي قد تصاحب لزوجة البول:

  • ألم عند التبول
  • دم في البول
  • ألم في أسفل البطن أو الظهر
  • حمى
  • قشعريرة

إذا لاحظت أن بولك لزجًا أو سميكًا، فمن المهم استشارة الطبيب لتحديد السبب. يمكن أن يساعد العلاج في تقليل لزوجة البول ومنع أي مضاعفات.

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في تقليل لزوجة البول:

  • شرب الكثير من السوائل
  • تناول الأطعمة الغنية بالماء، مثل الفواكه والخضروات
  • تجنب تناول الكافيين والكحول
  • علاج أي مشاكل طبية كامنة

إذا كان الجفاف هو السبب المحتمل لللزوجة البول، فإن شرب الكثير من السوائل سيساعد في تخفيف الحالة. يجب على البالغين الأصحاء شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من السوائل يوميًا. يمكن أن تشمل السوائل الماء والعصائر والشوربات والمشروبات الرياضية. إذا كانت العدوى هي السبب المحتمل، فإن العلاج بالمضادات الحيوية سيساعد في علاج العدوى وتقليل لزوجة البول. ولو كانت هناك مشكلة طبية كامنة، مثل السكري أو أمراض الكلى، فإن علاج الحالة سيساعد في تقليل لزوجة البول. كذلك في بعض الحالات، قد يصف الطبيب الأدوية لمساعدة في تقليل لزوجة البول.

اقرأ أيضًا: معلومات عن هرمون ADH: الهرمون المضاد للتناسل البولي

شكل الزلال في البول

الزلال (أو الكريات البيضاء) في البول هي خلايا دم بيضاء تدخل إلى البول من الكليتين والمسالك البولية الأخرى. حجمها وشكلها يمكن أن يكون متغيرًا ويعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك الحالة الصحية العامة ووجود أي حالات مرضية.

عند فحص البول تحت الميكروسكوب، يمكن رؤية الزلال بشكل واضح. الزلال تظهر عادة ككرات صغيرة دائرية أو بيضاوية. يمكن أن يكون لونها أبيض أو شفاف، وقد تكون أحيانا ملونة إذا كانت هناك خلايا دم حمراء ملتصقة بها.

تحت الميكروسكوب، يمكن تصنيف الزلال إلى عدة أنواع، مثل الزلال الكبيرة والزلال الصغيرة، ويمكن أيضًا متابعة أي تغيرات في أشكالها وأحجامها. وجود كميات مفرطة من الزلال في البول يمكن أن يكون مؤشرًا على التهاب أو عدوى في المسالك البولية أو حالات أخرى. يجب أن يتم تحليل النتائج بواسطة الطبيب لفهم السياق السريري واتخاذ الإجراءات اللازمة إذا كانت هناك مشاكل صحية.

وجود مخاط في البول عند الأطفال

وجود مخاط في البول عند الأطفال قد يكون ناتجًا عن عدة أسباب، وغالباً ما يكون مؤشرًا على وجود تغييرات في الجهاز البولي أو الجهاز التناسلي. إليك بعض الأسباب المحتملة لوجود مخاط في البول عند الأطفال:

1. التهاب المسالك البولية (UTI): يمكن أن يكون التهاب المسالك البولية أحد الأسباب الشائعة لوجود مخاط في البول. يمكن أن يصاحبه أيضًا أعراض أخرى مثل آلام أثناء التبول وتغييرات في اللون والرائحة.

2. التهاب الكلى: قد يكون وجود مخاط في البول ناتجًا عن التهاب في الكليتين.

3. التهاب البروستاتا (للأولاد): إذا كان الطفل صبياً في سن المراهقة، فقد يكون وجود مخاط في البول ناتجًا عن التهاب في البروستاتا.

4. حصوات الكلى أو المثانة: قد يسبب وجود حصى في الكلى أو المثانة إفرازات مخاطية.

5. أمراض التهابية: بعض الحالات الالتهابية مثل التهاب الأمعاء أو التهاب المثانة يمكن أن تؤدي إلى وجود مخاط في البول.

6. تشوهات الجهاز البولي: بعض التشوهات الخلقية في الجهاز البولي قد تتسبب في إفرازات مخاطية في البول.

إذا لاحظت وجود مخاط في بول طفلك، يفضل مراجعة الطبيب لتقييم الحالة بشكل دقيق. يمكن أن يحتاج الأطفال إلى فحوصات دم وتحاليل بول إضافية لتحديد سبب الوجود المفاجئ للمخاط واتخاذ العلاج المناسب إن كان ذلك ضرورياً.

علاج المخاط في البول

عندما يظهر مخاط في البول وتكون هناك قلق بشأن الحالة الصحية، يجب أن يتم تقييم الحالة من قبل الطبيب لتحديد السبب الرئيسي واتخاذ الخطوات اللازمة. العلاج يعتمد على السبب الكامن والتشخيص الطبي للحالة. إليك بعض الأمور التي يمكن أن يتضمنها العلاج:

1. علاج التهاب المسالك البولية (UTI): إذا كانت الأعراض تشير إلى وجود التهاب في المسالك البولية، فقد يصف الطبيب مضادات حيوية لمعالجة العدوى. يجب استكمال دورة العلاج كاملة وفقًا لتوجيهات الطبيب.

2. تحكم في التهابات البروستاتا (في حالة الصبيان): إذا كانت التحاليل تشير إلى التهاب في البروستاتا، فقد يحتاج الأولاد إلى معالجة بالمضادات الحيوية.

3. تدابير لتخفيف الأعراض: يمكن أن تشمل تدابير إضافية تخفيف الأعراض، مثل شرب كميات كبيرة من الماء لتحفيز التبول وتطهير المسالك البولية.

4. علاج حصوات الكلى أو المثانة: إذا تم تشخيص وجود حصى، يمكن أن يتم النظر في العلاجات التي تساعد على تفتيت الحصى أو إزالتها بطرق جراحية في حالة الحاجة.

5. علاج التهابات الجهاز الهضمي: إذا كان هناك شك في وجود التهابات أو حالات التهابية أخرى، قد يحتاج الطفل إلى علاج خاص.

يجب عدم تأخير البحث عن الرعاية الطبية إذا كان هناك أي تغيير غير عادي في البول أو وجود أعراض أخرى تثير القلق.